عزىزى الزائر عزيزتى الزائره
زيارتك لنا اسعدتنا كثير لكن لن تكتمل سعادتنا الا بانضمامك لاسرتنا
فسنتشرف بانضمامك لنا
ونتمنى لك قضاء وقت ممتع ومفيد فى منتدانا

عالم جرافيك
وشكرا cheers
ادارة المنتدى


منتديات عالم جرافيك فن التصميم من البداية حتى الاحتراف
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلاً وسهلا بكم في المنتدى اخواني واخواتي نرجو منكم الالتزام بقوانين المنتدى



شاطر | 
 

 قصة حياة الاميره ديانا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام
المدير العام
avatar

كيف تعرفت علينا : جوجل
عدد المساهمات : 302
نقاط : 887
سمعتة بين الاعضاء : 0
تاريخ التسجيل : 19/07/2011
العمر : 28
الموقع : http://adobeworld.allgoo.net

مُساهمةموضوع: قصة حياة الاميره ديانا   الإثنين ديسمبر 05, 2011 4:33 pm


الاميره ديانا اميرة بريطانيا - كل مايتعلق بالاميرة ديانا - حادث ووفاة الاميرو ديانا


الأميرة ديانا سبينسر Diana Spencer







ديانا
سبينسر Diana Spencer هى أميرة ويلز Princess of Walas الراحلة الأميرة
ديانا Princess Diana التى ولدت فى 1-7-1961 فى بيت بمقاطعة نورفولك
Norfolk بانجلترا England ، والدها هو جون سبينسر John Spencer و أمها هى
فرانسس سبينسر Frances Spencer و أختيها هم سارة Sarah و جين Jane و هى
أصغرهم ، و لديها أخ من الأب و هو تشارلز سبينسر Charles Spencer ، كانت
الزوجة الأولى لولى العهد البريطانى الأمير تشارلز Prince Charles و لديها
منه أبنان هما الأمير وليام Prince William و الأمير هارى Prince Harry و
هما الثانى و الثالث على التوالى فى ترتيب تولى العرش الملكى البريطانى
Britain .




قضت فترة طفولتها أثناء مشاكل طلاق أبويها و بعدها عاشت مع أمها فى شقة فى
لندن London و ذلك عندما أخذت أمها أصغر أثنين من أطفالها بعد الانفصال عن
أبيها و عاشوا هناك ، و فى إحدى احتفالات الكريسماس ذهب الأولاد للاحتفال
مع أبيهم و لكنه لم يسمح لهم بالعودة مرة أخرى لأمهم فى لندن London فرفعت
الأم فرانسس سبنسر Frances Spencer دعوى حضانة للطفلين و لكن الأب جون
سبنسر John Spencer عزز موقفه بمساعدة والدة فرنسس سبنسر Frances Spencer
بعد شهادتها ضد أبنتها أثناء المحاكمة مما ساهم فى حصول الأب على حضانة
ديانا Diana و أختها ، و بعد وفاة الجد أيرل سبينسر السابع 7th Earl
Spencer و هو ألبرت سبينسر Albert Spencer أصبح والدها أيرل سبنسر الثامن
8th Earl Spencer فى الوقت الذى أصبحت فيه ديانا Diana سيدة و ودعت مرحلة
الطفولة و أنتقلت الى منزل العائلة بيت الأجداد . و بعد زواج أبيها من
الكونتيسة رين Countess Raine عاشت ديانا Diana بين أبويها حياة غير مستقرة
حيث كانت تسافر من أجل أن تعيش مع كليهما ، حيث كان الأب يعيش فى بيت
عائلة سبينسر بينما كان منزل أمها فى مدينة جلاسكو Glasgow فى اسكتلندا بعد
أن رحلت عن منزلها القديم .








كانت
أوائل مراحل تعليمها فى مدرسة سيلفيد Silfeid فى كينجس لين Kings Lynn و
بعدها ريدلسورث Riddlesworth فى نورفولك Norfolk ثم مدرسة المرج الغربية
للبنات التى أصبحت فيما بعد مدرسة جديدة خاصة للأولاد و البنات و فى هذة
المدرسة فشلت فى النجاح مرتين فى المستوى التمهيدى ، و فى عام 1977 و هى فى
سن السادسة عشرة من عمرها تركت المرج الغربية و ألتحقت بمعهد ألبن
فيدمانيت Albin Videmanette فى روجمونت Rougemont بسويسرا Switzerland ، و
بخلاف دراستها فقد كانت بارعة فى السباحة و الغطس و قد قيل أنها كانت ستصبح
ة
باليه و لكنها لم تدرس الباليه بجدية و لسبب طولها الفارع أيضاً الذى لا
يصلح لمثل هذة المهنة ، و مع مرور الوقت تعرفت على زوج المستقبل الذى كان
يعرف أختها سارة Sarah .



لم تحصل ديانا Diana على اى مؤهلات دراسية ، مما دعاها أن تطلب من أبويها
السماح لها بالانتقال الى لندن London قبل أن تتم السابعة عشرة من عمرها و
أشترت شقة هناك و عاشت فيها حتى عام 1981 ، و فى خلال تلك المدة سعت للحصول
على دبلوم الطبخ على الرغم من أنها كانت تكره الطهى ، كما عملت فى أكادمية
للرقص تمتلكها مدام فاكانى Vacani تقع فى كينسنتون Kensington و لكنها
تركتها ، و بعدها عملت كمنظفة و نادلة قبل أن تجد وظيفة فى روضة أطفال .



كانت قصة حب الأمير تشارلز Prince Charles دائما موضع مضاربة صحفية بين
الصحف و الذى ساعد على ذلك المرأة الفاتنة الأرستوقراطية التى أحبها ، و فى
أوائل الثلاثين من عمره كان عليه ضغط متزايد لكى يتزوج ، و كان يشترط عليه
لكى يكون زواجه قانونياً أن تكون العروس على مذهب الكنيسة البريطانية و
ليس على اى مذهب أخر لكى يكتسب موافقة أسرته و مستشاريهم ، كما كان يفضل أن
تكون العروس عذراءاً ذات صفة ملكية أو أرستوقراطية و كان كل ذلك يتوفر فى
الأميرة ديانا Princess Diana .








أصبح
أرتباط الأمير تشارلز Prince Charles و الأميرة ديانا Princess Diana
رسمياً فى 24-2-1981 و تزوجا فى كاتدراءية القديس بولس Paul فى 29-7-1981
وسط احتفال شاهده ما يقرب من بليون شخص حول العالم .



و فى الفترة من منتصف الى أواخر الثمانينات أشتهرت بتدعيمها للمشروعات
الخيرية و كان ذلك من نابع دورها كأميرة ويلز Princess of Walas فقامت بعدة
زيارات للمستشفيات للاطمئنان على أحوال المرضى كما أهتمت برعاية مختلف
المنظمات الخيرية و بعض الأمراض و الأمور المتعلقة بالصحة ، و كانت
للعلاقات العامة دوراً هاماً فى فرض نفوذها بشكل إيجابى من خلال حملة ضد
الألغام الأرضية ، و قد شوهدت صور ديانا Diana فى جميع أنحاء العالم من
خلال رحلتها الى حقل الغام فى أنجولا Angola و هى ترتدى خوزة و سترة واقية
من الرصاص و فى أثناء تلك الحملة أتهمها حزب المحافظين بالتدخل فى الشئون
السياسية، و فى أغسطس (أب) 1997 قبل أيام من وفاتها زارت البوسنة Bosnia مع
مجموعة من الناجيين من الالغام الأرضية و كان كل أهتمامها من موضوع
الالغام الأرضية ينعكس على الإصابات التى تتسبب فيها هذة الالغام و التى
غالباً ما تحدث للأطفال بعد صراع طويل أنتهى ، و قد فاز هذا الموضوع بجائزة
نوبل Nobel Prize فى عام 1997 ، كما كانت تساعد على تغيير الرأى العام نحو
المصابين بمرضى الإيدز و يذكر أنها فى أبريل (نيسان) 1987 كانت أول شخصية
من كبار المشاهير تلمس شخصاً مصاباً بفيروس الإيدز داخل منظمة سلسلة الأمل .



فى أواخر الثمانينات كانت هناك مشاكل كبيرة بين الأميرة ديانا Princess
Diana و الأمير تشارلز Prince Charles أدت الى الانفصال و كان كل واحد
منهما يتحدث لوسائل الأعلام العالمية و يتهم الأخر بأنه السبب فى انهيار
الزواج ، و بخلاف ذلك كان تشارلز Charles مستمراً فى علاقته القديمة
بكاميلا باركر Camilla Parker بينما كانت ديانا Diana على علاقة بجيمس هويت
James Hewitt و قد أكدت ديانا Diana هذة العلاقة فيما بعد فى حوار
تليفزيونى مع مارتن باشير Martin Bashir فى برنامج بانوراما التابع لقناة
ال بى بى سى BBC ، و كان تشارلز Charles قد أكد علاقته هو الأخر منذ أكثر
من سنة سابقة على ذلك فى حوار تليفزيونى مع جوناثان ديمبليبى Jonathan
Dimbleby ، كما زعمت ديانا Diana أيضاً أنها كانت على علاقة بصديقها جيمس
جيلبى James Gilbey و قد ذكر أنه قد تم التجسس على إحدى المكالمات الهاتفية
بينهما ، هذا بالاضافة الى أنه كان يفترض أنها كانت على علاقة بالحارس
الخاص بأمنها بارى ماناكى Barry Mannakee على الرغم من أنها نفت بشدة هذة
العلاقة .








و
فى 9-12-1992 انفصلت الأميرة ديانا Princess Diana عن الأمير تشارلز
Prince Charles و مع مرور الوقت انقطعت صلتها بأفراد العائلة الملكية فيما
عدا سارة فيرجسون Sarah Ferguson .



و بعد انفصالها عن الأمير تشارلز Prince Charles ، قيل أنها أصبحت على
علاقة بتاجر تحف متزوج يدعى أوليفر هور Oliver Hoare و قد أعترفت أنها أجرت
له عدة مكالمات تليفونية ، ثم لاعب الرجبى ويل كارلنج Will Carling ، و
هناك بعض الأشخاص أشيع أنهم كانوا من عشاقها سواء قبل أو بعد طلاقها ، الا
أنه لا يوجد دليل قاطع على أن علاقتها بهؤلاء الأشخاص كانت أكثر من مجرد
صداقات و هم كريستوفر والى Christoper Whalley ، فيليب وترهاوس Philip
Waterhouse ، ملك أسبانيا خوان كارلوس الأول King Juan Carlos I و جون
كيندى الأبن John Kennedy Jr .



و قد تم الطلاق فى 28-8-1996 ، و حصلت ديانا Diana على مبلغ مالى للتسوية
قدره نحو 17،000،000 جنيه أسترلينى بالأضافة الى منعها من التحدث عن اى
تفاصيل ، و قبل أيام من صدور مرسوم الطلاق ، أصدرت الملكة أليزبيث الثانية
Queen Elizabeth II خطاب صريح تضمن قواعد عامة لتنظيم أسماء الأفراد
المتزوجون داخل الأسرة الملكية بعد الطلاق ، و وفقا لهذة القواعد لم تعد
ديانا Diana متزوجة من الأمير تشارلز Prince Charles و بالتالى لم تعد
صاحبة السمو الملكى .



و بعد طلاقها عادت مرة أخرى الى شقتها القديمة التى تقع فى قصر كينسنتون
Kensington Palace بعد أن غيرت جميع ديكوراتها و ظلت بها حتى وفاتها ، كما
ساهمت فى الكثير من الأعمال المفيدة خاصة للصليب الأحمر و شاركة فى حملة
لتخليص العالم من الالغام الأرضية ، و كان عملها دائماً خاص بالجانب
الأنسانى بعيداً عن المستوى السياسى و كانت تعلم جيداً مركزها كأم لملك
المستقبل و كانت على استعداد لتفعل اى شئ من أجل أن تمنع الضرر عن أبنائها
على الرغم من أنها لا تزال بحاجة الى موافقة ملكية لكى تستطيع أن تأخذ
أبنائها الى أجازة أو السفر الى الخارج ، فيما عدا عطلة نهاية الأسبوع .









قد
قضت ديانا Diana معظم أوقاتها فى لندن London بدون أبنائها الذين كانوا مع
الأمير تشارلز Prince Charles أو فى المدرسة الداخلية ، فكانت تخفف من
وحدتها بالذهاب الى الجمنازيوم و السينما ، التنزه وسط لندن London فى
منتصف الليل ، مشاهدة المسلسلات التليفزيونية المفضلة بالنسبة لها وقت
تناولها العشاء بمفردها داخل شقتها ، هذا بجانب الأعمال الخيرية التى كانت
تقوم بها فى هذة الفترة ، و كانت الشخصيات المفضلة بالنسبة لها مارجريت
ثاتشر Margaret Thatcher ، مادونا Madonna و الأم تريزا Mother Teresa لما
لهم من شخصية قوية بالاضافة الى أنهم فى مجالات مختلفة سواء سياسية أو
ترفيهية أو دينية .



و فى عام 1995 و فى خلال زيارة لها لزوج صديقتها المقربة فى المستشفى تعرفت
على جراح القلب الباكستانى Pakistan حسنات خان Hasnat Khan المقيم فى لندن
london و تحول الأمر الى علاقة غرامية بينهما و لكنها أنتهت فيما بعد ، و
كانت أخر علاقتها الغرامية مع دودى الفايد Dodi Al Fayed أبن الملياردير
المصرى Egypt محمد الفايد Mohamed Al Fayed .



فى ليلة السبت من يوم 30-8-1997 ذهبت ديانا Diana و دودى Dodi الى فندق
ريتز Ritz Hotel الذى يمتلكه Dodi Al Fayed فى باريس Paris لتناول العشاء
فى مطعم الفندق و يذكر أيضاً أنه كان يمتلك شقة قريبة من الفندق فى شارع
أرسين هوساى Arsène Houssaye و كان الصحفيون و المصورون يلاحقهما فى المكان
مما جعل دودى Dody يرتب مع معاونيه فى الفندق لحيلة يخدع بها المصورون
لإبعادهم عن ملاحقتهما ، فقاد السائق الخاص به سيارته الليموزين و خرج بها
من المدخل الرئيسى للفندق و استمر فى السير فترة ثم عاد مرة أخرى الى
الفندق و بالفعل حدث ما أراد و ذهب المصورون لكى يتعقبوا السيارة بواسطة
الموتوسيكلات ، و لكن أدركوا سريعاً أن هناك شيئاً ما يجرى على قدمٍ و ساق
ففضلوا البقاء فى ساحة الفندق ، و بعد 19 دقيقة من منتصف الليل خرجت ديانا
Diana و دودى Dodi من الباب الخلفى للفندق المؤدى الى شارع كمبون Rue
Cambon و لم يركبا سيارة المرسيدس Mercedes 600 المعتادة و لكن ركبا سيارة
أخرى مرسيدس Mercedes 280 ، و كان السائق الذى سيقود هذة السيارة هو الرجل
الثانى المسئول عن أمن الفندق هنرى بول Henri Paul ، و جلس بجواره البودى
جارد تريفور ريس جونس Trevor Rees-Jones ، و جلست ديانا Diana و دودى Dodi
فى الخلف و أنطلقت السيارة .









و
فى ميدان الكونكورد Concorde تلاحق المصورون على السيارة بأعداد كبيرة
لالتقاط الصور ، فأنطلق هنرى بول Henri Paul بالسيارة بعيداً عنهم و هو
يقود بسرعة عالية و أخذ الطريق السريع الموازى لنهر السين River Seine و
منه الى نفق جسر ألما Pont D’ Alma Tunnel بسرعة عالية تعدت ال 100 كم/س
على الرغم من أن أقصى سرعة مصرح بها تحت النفق هى 65 كم/س ، و لم يمضى
القليل بعد دخول النفق حتى فقد السيطرة تماماً على السيارة و ترنحت منه
يميناً و يساراً الى أن أصطدمت بالعمود الثالث عشر داخل النفق ، و قد وقع
هذا الحادث فى تمام الساعة 0:25 من بعد منتصف الليل ، و قد توفيا كل من
السائق هنرى بول Henri Paul و دودى الفايد Dodi Al Fayed عقب الحادث مباشرة
، و كان البودى جارد فى حالة حرجة و فاقد الوعى ، و كانت ديانا Diana فى
حالة خطيرة جداً و على وشك الوفاة .



و من حسن الحظ كان هناك طبيب يدعى فريدريك ميلز Frederic Maillez يمر
بسيارته من الاتجاه المعاكس و رأى الحادث ، فأوقف سيارته و أخذ معه الحقيبة
الخاصة به و توجه بسرعة ناحية السيارة المحطمة ، و لم يكن يعلم من هم
الأشخاص الذين بداخلها ، و لكنه أدرك أن السائق و الرجل الذى يجلس فى الخلف
قد فارقا الحياة ، فبدأ فى إسعاف الرجل الثانى الذى يجلس فى الأمام و هو
البودى جارد لأنه بدى أمامه أن حالته هى الأخطر ، و قد تم وضع كمامة
أوكسجين على فم الأميرة التى كانت فاقدة الوعى لمساعدتها على التنفس ، و لم
تستطع سيارة الإسعاف نقل اى من الضحايا الا بعد مضى ساعة بعد أن تم
إخراجهم من حطام السيارة .









و
فى 1:30 صباحاً وصلت ديانا Diana الى مستشفى لا بيت سالبيتريير La Pitié
Salpêtrière و دخلت غرفة الطوارئ و أجرى لها الجراحون عملية لإيقاف النزييف
عن الوريد الممزق ، و فى أثناء العملية توقف القلب عن النبض فجأة فحاول
الأطباء إعادتها للحياة مرة أخرى عن طريق انعاش القلب و لكن فشلت كل
المحاولات و ماتت ديانا Diana فى تمام الساعة 3:57 من صباح يوم الأحد
31-8-1997 و هى فى السادس و الثلاثين 36 من عمرها ، و قد وصلت جثتها بعد
أيام الى انجلترا England و شيعت الجنازة فى 6-9-1997 و شاهدها نحو 2.5
بليون شخص حول العالم .



و قد أثار هذا الحادث المأساوى الذى لم ينجو منه سوى البودى جارد تريفور
ريس جونس Trevor Rees-Jones الكثير من التسأولات حول مدى أن كان حادثاً
طبيعياً أم مدبراً ؟



حيث قيل الكثير من التصريحات و الأسباب عن هذا الحادث ، فقد كانت هناك
مسئولية على المصورون بسبب ملاحقتهم للسيارة التى كانت أشبه بالمطاردة ،
بالاضافة الى أن الفلاش أو الضوء الذى كان يخرج من الكاميرات عند استخدامها
من قبل المصورون كان له تأثير على رؤية السائق و أفقده التحكم فى السيارة ،
و لكن لم تكن المسئولية كاملة على المصورون خاصة بعد أن تم تحليل عينة من
دم السائق هنرى بول Henri Paul و ثبت أن بها نسبة 1.75 مل من الكحول و من
المؤكد أنه شرب فى ليلة الحادث ، و ليس هذا فقط حيث أكتشف الأطباء أيضاً
وجود أثار للمخدرات فى دمه ، فكيف يمكن لحارس الأمن السكران أن يقود
السيارة و هو فى هذة الحالة ؟ و كيف لم يلاحظ أحد الحالة التى هو عليها ؟ و
قد أذاع محمد الفايد Mohamed Al Fayed شريط فيديو من خلال كاميرات الأمن
فى الفندق يفيد أن حارس الأمن لم يكن ظاهراً عليه اى حالة سكر أو يترنح
كذلك ديانا Diana و دودى Dodi .








و
قد صرح أحد المصورون بعد الحادث أن فى هذة الليلة أمام الفندق قال لهم
هنرى بول Henri Paul ” لن تستطيعوا ملاحقتنا هذة الليلة ” فهل كان يريد من
كلامه هذا أن يعفى نفسه من المسؤلية ، أم أن السائق كان ينوى تنظيم سباق ؟ و
أن كان الأمر هكذا فعلاً فمن الغريب أن يرتدى البودى جارد حزام الأمان دون
أن يطلب من ديانا Diana و دودى Dodi أن يرتديانه هما أيضاً أليس هذا من
اختصاصه كمسئول عن أمنهما ، و لماذا لم يأمر كل من ديانا Diana و دودى Dodi
السائق بأن يهدئ من سرعة القيادة ، و كان أخر الشهود قد أدعى أنه شاهد
سيارة فيات أونو Fiat Uno بيضاء أو ستروين Citroën بيضاء يفترض تورطها فى
الحادث .



و كان أغرب ما نشر بعد الحادث هو ما قاله خادم الأميرة بول باريل Paul
Burrell الذى نشر رسالة عن الأميرة صرحت فيها عن خشيتها من أن تتعرض لحادث
سير يكون مدبراً ليودى بحياتها لكى يتمكن تشارلز Charles من الزواج بغيرها ،
و قد نشرت صحيفة ديلى ميرور Daily Mirror تصريحات ديانا Diana هذة التى
عبرت فيها عن مخاوفها من أن يتم تعطيل فرامل سيارتها للتخلص منها ، و قد
أصدر بول باريل Paul Burrell كتاب بعنوان فى خدمة الملكية A Royal Duty
يتضمن هذة الرسالة و أشياء أخرى عن الأسرة الملكية البريطانية Britain و
لاقى هذا الكتاب ردود أفعال كثيرة خاصة بعد ما نشر عن رسالة ديانا Diana و
لكن هذا لم يغير من الأمر شيئاً فى قضية الحادث ، و قد صرح رجل الأعمال
المصرى محمد الفايد Mohamed Al Fayed بأنه لا يزال على يقينه بوجود مؤامرة
مدبرة من جانب المخابرات البريطانية Britain و لا يعترف بصحة ما نشر عن
الحادث على الرغم من أنه خسر قضيته أمام المحاكم الفرنسية France التى
استمرت على مدار عامين ، و لكن لا يعتقد بعض الخبراء فى هذا الأمر لأن
ديانا Diana و دودى Dodi كانا يغيران خططهما باستمرار سواء فى الوقت أو فى
المكان و هو الأمر الذى يصعب من خلاله على أجهزة المخابرات القيام بعملية
مدبرة للتخلص منهما فى فترة زمنية قصيرة ، و لكن على الرغم من كل ذلك الا
أنه لا يزال الجدل قائما حول ما أن كان هذا الحادث طبيعياً أم مدبراً .








و
لم يكن حادث موت الأميرة هو الشئ الوحيد الذى أثار الجدل بالنسبة لها ، و
لكن كانت هناك أشياء أخرى أثناء حياتها ، مثل الكتاب الذى نشرته للدفاع عن
نفسها بعد قيام أعوان تشارلز Charles بتشويه سمعتها من خلال وسائل الأعلام و
الصحف فقررت الدفاع عن نفسها و قامت بعدة مقابلات مع كاتب السيرة الذاتية
أندرو مورتن Andrew Morton للاتفاق على نشر قصة حياتها الحقيقية و بالفعل
نشر هذا الكتاب فى نهاية عام 1992 بعنوان ” ديانا ” قصتها الحقيقية Diana ”
Her True Story “ و قد حقق هذا الكتاب نسبة مبيعات عالية فى الأسواق و صحح
العديد من المفاهيم التى عملت على تشويه سمعة ديانا Diana و نشر فضائح عن
الأسرة الملكية البريطانية Britain و زاد من كراهية الناس لتشارلز Charles ،
و الرجال الكثيرون الذين عرفتهم ديانا Diana فى خلال حياتها و الذين كان
أخرهما مسلمين و هما حسنات خان Hasnat Khan الذى قيل أنه الشاب التى كانت
تنوى الزواج منه فعلاً و أن دودى Dodi كان مجرد سحابة صيف ، فى حين يقال
أيضاً أن ديانا Diana و دودى Dodi كانت تربطهما ببعضهما علاقة حميمة و كانا
على وشك الزواج لولا الحادث الأليم الذى أودى بحياتهما ، كذلك زيارتها
لمسجد بادشاهى Badshahi Mosque فى لاحور Lahore فى باكستان Pakistan و
زيارتها لمسجد الأزهر الشريف Al Azhar Mosque فى القاهرة Cairo فى مصر
Egypt و ارتدائها الحجاب عند دخول المسجدين ، فهل كانت من الممكن أن تعتنق
الإسلام ؟



فهناك علامات استفهام كثيرة سواء فى حياتها أو بعد موتها لا يوجد لها اى
إجابة ، و لعل هذا ما جعلها أيضاً شخصية مثيرة للجدل حيث كانت هناك اقاويل
عن أمور فى حياتها تجعل البعض ينظر لها على أنها ليست شخصية مثالية ، فى
حين أن البعض الأخر لا يصدق كل ما يعمل على تشويه صورتها و يهاجم اى انتقاد
لها و يتمسك بالصورة الطيبة التى ظهرت عليها خاصة من خلال نشاطها الخيرى و
مساعدتها لكثير من فقراء و مرضى الأطفال ، بالاضافة الى أنه مازال الكثير
من معجبيها يقومون بزيارة قبرها فى ذكرى رحيلها فى يوم 31-8 من كل عام .



صور نادرة وذات أهميه للأميرة ديانا .....










دودي وديانا والحادث


صور أخذت من كاميرا مصور فرنسي وكاميرات الفندق في اخر لحظات بحياة ديانا


















صورة تخطيطيه للحادث








ديانا
سبينسر، أميرة ويلز (1 يوليو 1961 - 31 اغسطس 1997). الزوجة الأولى للأمير
تشارلز أمير ويلز وولي العهد البريطاني. لديها ابنان هما الأمير ويليام
والأمير هنري (أو كما يسمى هاري)، وهما بالترتيب الثاني والثالث على خط
تولي العرش الملكي البريطاني.
منذ زواجها عام 1981 ظهرت على أغلفة المجلات ونشرت أخبارها في الصحف، كما
إرتبط اسمها بالأعمال الخيرية وخاصة المتعلقة بمكافحة الأيدز والألغام.
وتوفيت في عام 1997 هي وصديقها دودي الفايد ابن الملياردير المصري محمد
الفايد بعد حادث سيارة في نفق Pont de l'Alma في باريس



Princess Diana Biography

Name : Princess Diana

Birth Date : 1 July 1961

Birthplace : Norfolk, England

Birth Name : Diana Frances Spencer

Education : 1966 until 1974 : Riddlesworth Hall Prep School at Diss, Norfolk; 1974-77 : West Heath ear Sevenoaks, Kent;
1977-78 : finishing school at the Inst

Husband : Charles, the Prince of Wales (Married in 1981, divorced in Febuary 28th, 1996)

Children : Prince William, born on June 21, 1982 and Prince Henry (Harry) on September 15, 1984,

Death : 31 August 1997 (auto wreck)

Best Known As : The ex-wife of the future king of England


Princess Diana Detailed Biographry

Diana, Princess of Wales, formerly Lady Diana Frances Spencer, was born
on 1 July 1961 at Park House near Sandringham, Norfolk. She was the
youngest daughter of the then Viscount and Viscountess Althorp, now the
late (8th) Earl Spencer and the Hon. Lady Diana was educated first at a
preparatory school, Riddlesworth Hall at Diss, Norfolk, and then in 1974
went as a boarder to West Heath, near Sevenoaks, Kent. At school she
showed a particular talent for music (as an accomplished pianist),
dancing and domestic science, and gained the school's award for the girl
giving maximum help to the school and her schoolfellows. She left West
Heath in 1977 and went to finishing school at the Institut Alpin
Videmanette in Rougemont, Switzerland, which she left after the Easter
term of 1978. The following year she moved to a flat in Coleherne Court,
London. For a while she looked after the child of an American couple,
and she worked as a kindergarten teacher at the Young England School in
Pimlico.

Her romance with the Prince of Wales began in 1980 and they got married
July 29, 1981 at St Paul's Cathedral. The wedding was broadcast in 74
countries and watched by 750 million people worldwide. Diana was the
first English woman to marry an heir to the throne in over 300 years.
But Diana soon discovered that Prince Charles was still in love with an
old girlfriend, Camilla Parker-Bowles. Distraught, Diana developed
bulimia and attempted suicide. Despite her problems, she was a devoted
mother to her two sons, Prince William and Prince Harry. She worked
tirelessly for charity, and was beloved by the public for her warmth and
humanity.

In 1992 Princess Diana decided to expose the truth about her
relationship with Prince Charles to the public. The separation of the
Prince and Princess of Wales was announced on December 9, 1992. The
divorce became official August 28, 1996. Princess Diana kept the title
Princess of Wales and continued to work for her favorite charities. She
and Prince Charles had joint custody of their sons. In 1997 Princess
Diana began a love affair with Emad "Dodi" Fayed, the son of billionaire
businessman Mohamed Al-Fayed. Their romance ended abruptly on August
31, 1997 when both were killed in a car accident in Paris while fleeing
from paparazzi. Princess Diana's sudden death led to an unprecedented
worldwide outpouring of grief and love.

Although the Princess was renowned for her style and was closely
associated with the fashion world, patronising and raising the profile
of younger British designers, she was best known for her charitable
work. During her marriage, the Princess was president or patron of over
100 charities. The Princess did much to publicise work on behalf of
homeless and also disabled people, children and people with HIV/Aids.
The Princess remained as patron of Centrepoint (homeless charity),
English National Ballet, Leprosy Mission and National Aids Trust, and as
President of the Hospital for Sick Children, Great Ormond Street and of
the Royal Marsden Hospital. In the year before her death, the Princess
was an active campaigner for a ban on the manufacture and use of land
mines. In January 1997, she visited Angola as part of her campaign. in
June, the Princess spoke at the landmines conference at the Royal
Geographical Society in London, and this was followed by a visit to
Washington DC in the United States on 17/18 June to promote the American
Red Cross landmines campaign (separately, she also met Mother Teresa in
The Bronx).




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adobeworld.allgoo.net
 
قصة حياة الاميره ديانا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الركن العام ::   :: المنتدى العام-
انتقل الى: