عزىزى الزائر عزيزتى الزائره
زيارتك لنا اسعدتنا كثير لكن لن تكتمل سعادتنا الا بانضمامك لاسرتنا
فسنتشرف بانضمامك لنا
ونتمنى لك قضاء وقت ممتع ومفيد فى منتدانا

عالم جرافيك
وشكرا cheers
ادارة المنتدى


منتديات عالم جرافيك فن التصميم من البداية حتى الاحتراف
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلاً وسهلا بكم في المنتدى اخواني واخواتي نرجو منكم الالتزام بقوانين المنتدى



شاطر | 
 

 من رياض القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام
المدير العام
avatar

كيف تعرفت علينا : جوجل
عدد المساهمات : 302
نقاط : 887
سمعتة بين الاعضاء : 0
تاريخ التسجيل : 19/07/2011
العمر : 28
الموقع : http://adobeworld.allgoo.net

مُساهمةموضوع: من رياض القرآن   الجمعة أغسطس 26, 2011 10:23 am


رياض القرآن

(( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ( 35 )فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ(36 )
رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ(37 )لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ(38 ) ))
_ شرح الكلمات ..

_ الله نور السموات والارض .. أى منورهما فلولاه لما كان نور فى السموات ولا فى الارض . والله تعالي نور وحجابة النور ففى الحديث الصحيح .. اللهم أنت نور السموات والارض .. وفى اخر صحيح وقد سئل صلى الله عليه وسلم هل رأيت ربك ؟؟ فقال ( نور آنى أراه ) وفى آخر ( رأيت نوراً )

_ مثل نوره .. أى فى قلب عبده المؤمن

_ كمشكاة .. أى كوة

_ كوكب درى .. أى مضيء إضاءة الدر الوهاج .

_ نور علي نور .. أى نور النار علي نور الزيت

_ يهدى الله لنوره .. أى للإيمان به والعمل بطاعته من يشاء له ذلك لعملمه برغبته وصدق نيته

_ يضرب الله الأمثال .. أى يجعل الله الأمثال للناس من أجل أن يفهموا عنه ويعقلوا ما يدعوهم إليه

_ فى بيوت أذن الله أن ترفع .. هى المساجد ورفعها إعلاء شأنها من بناء وطهره وصيانته

_ يوماً تتقلب فيه القلوب والابصار .. يوم القيامة . تتقلب قلوب الكافرين من الجحد والتكذيب إلى التصديق واليقين وقلوب المؤمنين بين الخوف والرجاء ,, وأما تقلب الابصار فإنها بالنظر هنا وهناك لشدة الخوف وعظم الهول . هذه قلوب المؤمنين أما قلوب الكافرين فمن الكحل إلى الرزق والعمى بعد الابصار

_ يرزق من يشاء بغير حساب .. أى بلا عد ولا كيل ولا وزن وهذا شأن العطاء إن كان كثيراً

_ معني الأيات ..

_ قوله تعالى ( الله نور السموات والأرض )( قال بن عباس _ الله نور السموات والأرض _ يقول هادى أهل السموات والأرض ) يخبر تعالى أنه لولاه ما كان فى الكون نور ولا هداية فى السموات ولا فى الأرض فهو تعالى منورهما فكتابه نور ورسوله نور أى يهتدى بهما فى ظلمات الحياة كما يهتدى بالنور الحسى والله ذاته نور وحجابه نور فكل نور حسى أو معنى الله خالقه وموهبه وهاد إليه

_ وقوله تعالي ( مثل نوره كمشكاة ) أى كوة فى جدار ( فيها مصباح المصباح فى زجاجة ) من بلور ( والزجاجة ) فى صفائها وصقالتها مشرقة ( كأنها كوكب درى ) والكوكب الدرى هو المضيء المشرق . كأنه درة بيضاء صافية

_ وقوله تعالي ( يوقد من شجرة مباركة ) أى وزيت المصباح من شجرة مباركة وهى الزيتونة . والزيتونة لا شرقية فى موقعها من البستان لا ترى الشمس إلا فى الصباح . ولا غربية لا ترى الشمس إلا فى المساء بل فى وسط البستان تصيبها الشمس فى كامل النهار فلذا كان زيتها فى غاية الجودة يكاد يشتعل لصفائه . ولو لم تمسه نار

_ وقوله تعالي ( نور على نور ) أى نور النار على نور الزيت . أى اجتمع فى المشكاة ضوء المصباح إلى ضوء الزجاجة إلى ضوء الزيت فهو لذلك نور علي نور وأختلطت هذه الأنوار فى المشكاة فصارت كأنور ما تكون . فهكذا براهين الله تعالى واضحة وهى برهان بعد برهان . والجملة مستأنفة .. أى هذا المذكور هو نور على نور

_ وقوله تعالى ( يهدى الله لنوره من يشاء ) يخبر تعالى أنه يهدى لنوره الذى هو الأيمان والأسلام والأحسان من يشاء من عباده ممن علم أنهم يرغبون فى الهداية ويطلبونها ويكملون ويسعدون عليها .

_ وقوله ( ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم ) يخبر الله تعالى أنه يضرب الأمثال للناس كهذا المثل الذى ضربه للأيمان وقلب عبده المؤمن . وأنه عليم بالعباد وأحوال القلوب . ومن هو أهل للهداية ومن ليس لها بأهل إذ هو بكل شيء عليم . وقال بن عباس .. هذا مثل نور الله وهداه فى قلب المؤمن يكاد يعمل بالهدى قبل أن يأتيه العلم فإذا جاء العلم زاده هدى على هدى نوراً علي نور

_ وقوله تعالى ( يهدى الله لنوره من يشاء ) إلي قوله ( عليم ) هى ثلاث جمل معترضة أو تذييل لما سبق من الكلام

_ وقوله ( فى بيوت أذن الله أن ترفع ) أى المصباح فى بيوت أذن الله أى أمر ووصى أن ترفع حساً ومعنى وهى المساجد فتطهر من النجاسات ومن اللغو فيها وكلام الدنيا وتصان وتحفظ من كل ما يخل بمقامها الرفيع لأنها بيوت الله تعالى . لقول النبى صلى الله عليه وسلم للذى أنشد الضالة ( لا وجدت .. إنما بنيت المساجد لما بنيت له ) يريد الصلاة والذكر وقراءه القرآن وتعلم العلم . وكون ( فى بيوت ) متعلقاً بقوله ( مصباح ) أولى وأوضح من تعلقه بيسبح له وإن قيل .. كيف يعود إلى المصباح ؟؟ وهو واحد والبيوت جمع ؟ قيل .. هذا كقوله ( وجعل فيهن نوراً ) وهو فى سماء واحدة لا فى كل سماء وإنما هو تلوين للخطاب

_ وقوله ( ويذكر فيها اسمه ) أى بالأذان والأقامة والصلاة والتسبيح والدعاء وقراءة القرآن .

_ وقوله تعالى ( يسبح له فيها ) أى لله فى تلك البيوت ( بالغدو ) أى بالصباح ( والآصال ) أى المساء . والآصال جمع أصيل وهو المساء . ( رجال ) مؤمنون صادقون أبرار متقون ( لا تلهيهم تجارة ولا بيع ) أى شراء ولا بيع ( عن ذكر الله ) فقلوبهم ذاكرة غير غافلة وألسنتهم ذاكرة غير لاهية ولا لاغية ( إقام الصلاة وإيتاء الزكاة ) أى لا تلهيهم دنياهم عن آخرتهم فهم يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة

_ وقوله ( يخافون يوماً تتقلب فيه القلوب والأبصار ) أى من شدة الخوف وعظم الفزع والهول وهو يوم القيامة

_ وقوله تعالى ( ليجزيهم الله أحسن ما عملو ويزيدهم من فضله ) أى أنهم فعلوا من التسبيح وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة معضرين عن كل ما يشغلهم عن عبادة ربهم فتأهلوا بذلك للثواب العظيم ليجزيهم الله أحسن ما عملوا ويزيدهم من فضله فوق ما أستحقوه باعمالهم وتقواهم لربهم . والله يرزق من يشاء بغير حساب وذلك لعظيم فضله وسابق رحمته فيعطى بدون عدّ ولا كيل ولا وزن وذلك لعظم العطاء وكثرته .

_ من هداية الأيات

1- كل خير وكل نور وكل هداية مصدرها الله تعالى فهو الذى يطلب منه ذلك .
2- أستحسان ضرب الأمثال لتقريب المعانى غلى الأذهان والفهوم .
3- الإشارة إلى أن ملة الاسلام لا يهودية ولا نصرانية ولا أشتراكية ولا رأس ماليه . بل هى الملة الحنيفية من دان بها هدى ومن كفرها ضل .
4- وجوب تعظيم بيوت الله تعالى ( المساجد ) بتطهيرها ورفع بنيانها وإخلائها إلا من ذكر الله والصلاة وطلب العلم فيها .
5- ثناء الله تعالى على من لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة .


** من اول من أنار مسجد النبى محمد صلى الله عليه وسلم وبماذا أناره وبماذا دعا له النبى صلى الله عليه وسلم ** علي كل من يقرأ الموضوع ان يبحث عن اجابه هذا السوال .. جزاكم الله خيرا

(( اللهم أجعل عملنا كله صالحا . واجعله لوجهك خالصا . ولا تجعل لاحداً غيرك فيه شيئاً..اللهم امين))

وصلي اللهم علي النبى محمد واله وصحابته وسلم تسليما كثيرا .. والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adobeworld.allgoo.net
 
من رياض القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الركن الاسلامى ::   :: منتدى القرآن الكريم والسُنة النبوية الشريفة-
انتقل الى: